الصلاة للاطفال .. كيف نربي أبناءنا على حب الصلاة ونشجعهم عليها ؟

    المحتويات

  1. مقدمة عن الصلاة
  2. تعليم الصلاة للاطفال
  3. كيفية تشجيع الأطفال و تحبيبهم بالصلاة
  4. فضل الصلاة

 

مقدمة عن الصلاة

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام تأتي بعد ركن الشهادتين. فرضها الله على المسلمين

و جعلها عمود الدين أي سبباً في الدخول إلى الجنة؛ عن أبي هريرة -رضي الله عنه-

" إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلَحت فقد أفلح ونجح، وإن فسَدت فقد خاب وخسِر".

وقد كانت الصلاة زمن الأنبياء قبل مجيء الإسلام؛ حيث كان يصلي كل من النبي إبراهيم و إسماعيل و موسى و هارون عليهم السلام.

و الصلاة في الشرع هي أفعال و أقوال مخصوصة تفتتح بالتكبير، و تختتم بالتسليم، و تشتمل على الذكر، الدعاء، و التسبيح.

منها ما هو من الفرائض التي لا تصح الصلاة إلا به، ومنها ما هو من السنن التي تقبل الصلاة بدونها،

ولكنها تزيد من رصيد الأجر لدى المصلي.

تعليم الصلاة للاطفال

كما نعلم أن التعليم في الصغر يخفف مشقة الالتزام و الثبات في الكبر. و لعل هذه الحكمة

دعت رسول الله –عليه الصلاة و السلام– بأن يوصينا بتعليم الصغار الصلاة في سن مبكرة.

روى أبو داود عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"مُرُوا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عَشْرٍ" .

و يتضح في الحديث السابق أن السن المناسب للتعريف بالصلاة و تعليمها للأطفال

هو سن سبعة أعوام. و من جهة أخرى ينهى الحديث الشريف عن التهاون في ترك

فريضة الصلاة بالنسبة للأطفال من عشر سنينن. بل و دعا إلى ضربهم؛ على ألا يكون ضرباً مؤذياً.

 كيفية تشجيع الأطفال و تحبيبهم بالصلاة
الصلاة

أحياناَ يشتكي الكثير من الأهالي من عدم حب أطفالهم للصلاة و عدم التزامهم بها.

و من هنا نرى الكثير من الأخطاء التي يقع بها الوالدين مثل إجبار الأطفال على الصلاة وتعنيفهم.

أو حتى إخبارهم أن الله سيحاسبهم، و إذا تعرضوا لمشكلة فما هي إلا عقاب من الله.

لتحبيب الأطفال بالصلاة ينبغي الترغيب لا الترهيب، و هذا يحتاج صبر قال تعالى: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طه من الآية:132]

هنا نعرض افكار لتشجيع الاطفال على الصلاة :

أولا: التحدث مع الطفل قبل كل شيء عن فضل و ثواب الصلاة لنا كمسلمين.

      حتى نخلق جو حب العبادة و بالتالي أداء الفريضة عن حب و اقتناع.

ثانياً: إخبار الصغير بتاريخ الصلاة مع الاقوام السابقين، بالإضافة إلى رواية قصة الإسراء والمعراج،

     و كيفية فرض الله الصلاة على نبيه والمسلمين.

ثالثاً: التوضؤ أمام الصغير، و تعليمه و مساعدته في الاستعداد للصلاة.

رابعاً: تخصيص سجادة صلاة معينة جميلة للطفل الذكر، و شراء أو تخصيص لباس للبنت مع سجادة صغيرة و بألوان جميلة.

خامساً: مناداة الصغار للصلاة عند سماع الأذان، و إخبارهم بقدوم الملائكة و رضا الله، ثم أداء الصلاة بخشوع أمام الطفل،

       حتى يتعلم و يقتدي. و فيما بعد يتم اصطحاب الطفل الذكر إلى المسجد ليصلي جماعة بعد أن يتقن الصلاة.

سادساً: في حال كان الطفل يصلي بسرعة و بلا تركيز، يجب تنبيهه عن هذا الخطأ من أول مرة،

      و تحذيره أن في حال تكرار نفس الخطأ سيضطر لإعادة الصلاة.

سابعاً: الاستغفار و الذكر بعد الفراغ من الصلاة، و التحدث بحب مع الأطفال، و مدحهم، و إشعارهم برضى الله.

   فضل الصلاة

  • تنهى عن فعل الرذائل و المنكرات؛ حيث قال تعالى "وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَر"ِ {سورة العنكبوت، الآية 45}
  • تعادل الصلاة الواحدة من الصلوات الخمس عشر صلاوات «يَا مُحَمَّدُ، إِنَّهُنَّ خَمْسُ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، لِكُلِّ صَلَاةٍ عَشْرٌ، فَذَلِكَ خَمْسُونَ صَلَاةً». رواه البخاري
  • تقوي صلة العبد بربه، و بذلك تبعث الراحة و الطمأنينة.
  • تكفر ما مضى من الذنوب؛ لحديث عثمان - رضى الله عنه - قال: سمعت رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - يقول: "ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة، فيحسن وضوءها، وخشوعها، وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب، ما لم يأتِ كبيرة، وذلك الدهر كلّه" رواه مسلم
  • يعادل الخروج إليها أجر الحاج المحرم.
  • تعد من أعظم أسباب دخول الجنة.
  • المشي إليها يمحو الخطايا، و يزيد الحسنات.

المراجع:

الشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني

الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل (1-5-2014) "عمود الإسلام (الأمر بالصلاة) 

أسماء جواد

مقالات عالم الأطفال

No description. Please update your profile.

جميع الحقوق محفوظة © 2020 - Privacy Policy